اخبار الإمارات

جامعة الإمارات تواكب “عام الاستدامة” بمشاريع بحثية استراتيجية ومخرجات عالية الجودة

  • جامعة الإمارات تواكب "عام الاستدامة" بمشاريع بحثية استراتيجية ومخرجات عالية الجودة
  • جامعة الإمارات تواكب "عام الاستدامة" بمشاريع بحثية استراتيجية ومخرجات عالية الجودة

العين في 26 يناير / وام / تعمل جامعة الإمارات العربية المتحدة منذ إنشائها في عام 1976 على تعزيز الاستدامة البيئية من خلال البحوث متعددة التخصصات والبرامج الأكاديمية التي تعزز الاستدامة والمعرفة والعلوم ذات الصلة بالبيئة؛ وتمتلك الجامعة من خلال كلياتها التسع ومراكزها البحثية المتميزة القدرات لتحقيق قفزات نوعية من خلال تمكين البحث العلمي في المجالات المختلفة المتعلقة بالاستدامة.
وقال الأستاذ الدكتور أحمد علي مراد النائب المشارك للبحث العلمي إن جامعة الإمارات تواكب “عام الاستدامة” من خلال البحث العلمي المتميز ذو الأثر الفعال، مشيرا إلى أن جامعة الإمارات حددت الاستدامة والبيئة كأحد أولوياتها البحثية في استراتيجية البحث والابتكار 2023 2026، وذلك استجابة للرؤية الوطنية التي تدعم تعزيز العمل المناخي والاستدامة البيئية؛ كما قامت الجامعة بإعداد كوادر وطنية تساهم في تحقيق الأولويات الوطنية نحو الحياد المناخي.

وأضاف الدكتور أحمد مراد أنه تعزيزاً للاستدامة وسعياً للمساهمة في أهداف التنمية المستدامة، فقد أطلقت الجامعة برنامج أبحاث أهداف التنمية المستدامة في عام 2021 بـ 56 مشروعاً بحثياً طلابياً وبمشاركة 256 طالباً من مختلف الكليات في مواضيع ذات صلة بأهداف التنمية المستدامة التي تعنى بالتغلب على الفقر والجوع واستدامة المدن والمجتمعات والحياة تحت الماء، مشيرا إلى أن الدورة الثانية هذا العام تنطلق بـ 104 مشاريع بحثية طلابية وبمشاركة 464 طالباً من مختلف الكليات في مواضيع ذات صلة بجودة التعليم، والمياه النظيفة، والصرف الصحي، والحياة على الأرض.
وأشار إلى أن جامعة الإمارات أعدت من خلال أعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلاب، كوادر وطنية للمساهمة في تعزيز التنمية المستدامة والتغلب على تحديات تغير المناخ، حيث نشر الباحثون في جامعة الإمارات 3693 ورقة بحثية تتعلق بأهداف التنمية المستدامة وفقاً لبيانات سكوبس خلال الفترة من 2017 2022 وهو ما يعادل نسبة 41% من إجمالي الأوراق البحثية التي نشرت في تلك الفترة، مما يؤكد على الدور الريادي للجامعة في إيجاد الحلول والتوصيات العلمية التي تساهم في تحقيق الاستدامة البيئية، كما ونشر الباحثون أيضاً 275 ورقة بحثية متصلة بالهدف الثالث عشر من أهداف التنمية المستدامة والمعني بالعمل المناخي.
ونوه إلى أن هناك 15 دراسة بحثية تركز على مواضيع مختلفة تتعلق بالاستدامة والعمل المناخي مثل انبعاثات الكربون والبصمة الكربونية، والاقتصاد الدائري، وتغير المناخ، والحفاظ على البيئة، وكفاءة الطاقة، والأثر البيئي، والاستدامة، وصفر نفايات، وغازات الدفيئة ، والطاقة المتجددة.

مصطفى بدر الدين/ علي الهاجري

المصدر: وكالة انباء الامارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *