اخبار الإمارات

الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات يواصل تلبية حاجة عملائه من القطع الثمينة

الشارقة في 7 أكتوبر / وام /أكد سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة أن معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات يواصل تطوره عاما بعد عام من أجل تلبية حاجة عملائه وجمهوره من المجوهرات والقطع الثمينة .

وقال إن الحدث صار منصة مميزة للترويج للعلامات التجارية العالمية والمحلية والمبدعين والمصممين العالميين والمحليين وفرصة مثالية للكشف عن أهم مشغولاتهم وإبداعتهم لاسيما وأنه يستقطب سنويا عشرات الآلاف من الزوار يبحثون عن أندر التصميمات من الذهب والمجوهرات والساعات الفاخرة التي تقدمها نخبة من كبرى الشركات المتخصصة .

وأشار المدفع إلى أن سعي المشاركين لإطلاق تصاميم حصرية ونادرة وتقديم أفضل منتجات ومشغولات مؤسساتهم من الذهب والمجوهرات هي نتائج إيجابية تؤكد تميز هذا الحدث وريادته .

وتحظى نسخة اليوبيل الذهبي بمشاركة واسعة بلغت أكثر من 400 علامة تجارية من أبرز الأسماء المتخصصة في عالم تصميم الساعات والمجوهرات ونحو 500 علامة محلية وعالمية كما يتفرد المعرض هذا العام بالعديد من الفعاليات والبرامج والأنشطة المبتكرة ومن أبرزها المنتدى الدولي لمصممي المجوهرات والعروض الخاصة لأحدث المجموعات من الذهب والمجوهرات وآخر الابتكارات في مجال تصميم الساعات الفاخرة والأحجار الكريمة من كل أنحاء العالم بالإضافة إلى عقد ورش ثقافية عن المجوهرات والأحجار الكريمة من حيث أنواعها وطرق استخراجها ودولها الرائدة .

وتواصل نسخة اليوبيل الذهبي من معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات في مركز إكسبو الشارقة تقديم مفاجآتها للزوار من تدشين للعديد من القطع الحصرية والمحدودة الإصدار من روائع المجوهرات والمشغولات الذهبية النادرة وقطع الألماس الفريدة والساعات التي صممت خصيصا لإطلاقها خلال النسخة الخمسين من المعرض المقامة فعالياته حتى التاسع من أكتوبر الجاري.

وتحت عنوان “مجوهرات تتوارثها الأجيال” أطلق الجواهرجي التركي “دار كسوة للمجوهرات” مشغولات ذهبية فريدة من نوعها من خلال تطعيم قطع وعطر من كسوة الكعبة في مشغولات الذهب والفضة ويعود تاريخ الكسوة من العهد العثماني إلى العهد الحالي ويتم تقديمها بتصاميم مستوحاة من تصميم الكعبة وقد حرصت الدار على الكشف عن نوادر مشغولاتها خلال المعرض وأزاحت الستار عن مجموعة من القطع النادرة والحصرية للزوار ومن ضمنها تصاميم ومشغولات مصنوعة من الفضة المطلية بالذهب ومستوحاة من المفاتيح الأثرية للكعبة المشرفة التي تعود لعام 1447 1512 بالإضافة الى ساعة نادرة مصنعة يدوياً من العاج بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد ومطلية بماء الذهب والتي بلغت قيمتها 20 ألف دولار أمريكي.

وتتميز المجوهرات التي تقدمها دار كسوة بأنها مصنوعة من أفخر المواد كالذهب عيار 18 والفضة والمطعمة بالألماس والأحجار الكريمة والصدف وخشب الأبنوس المدعم بأجمل ألوان المينا بحرفية عالية وجمال آسر يجسد الفلسفة التي تتبناها الدار في الربط بين إرث الماضي وتقدم الحاضر.

وقدمت شركة نارديلا الايطالية التي تشارك في المعرض منذ 8 سنوات وتمتلك نحو 300 متجر للذهب والمجوهرات في إيطاليا عرضاً لمئات القطع التي تنوعت بين الحلي والمجوهرات المصنوعة من الألماس والذهب والعديد من المعادن النفيسة والأحجار الكريمة إلى جانب مجموعة متميزة من المجوهرات المستوحاة من الثقافة الإيطالية في حين تفردت سفارة جمهورية أروغواي الشرقية من خلال جناحها الخاص في المعرض بعرض لمجموعة مبهرة من أحجار الأماتيس الكريمة والنفيسة ومن الكوارتز البنفسجي المستخدم في صناعة المجوهرات.

بتل

زكريا محي الدين/ بتول كشواني

المصدر: وكالة انباء الامارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *