اخبار الإمارات

الحكومة تُضاعف مستهدفات التوطين في «الخاص» والمصرفي إلى 34 ألف وظيفة سنوياً

أكد مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية (نافس)، أن التحديثات التي أُعلنت أول من أمس، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تمثل الحزمة الثالثة لمبادرة «نافس»، وتستهدف تعزيز مساهمة الكوادر الإماراتية العاملة في القطاعين الخاص والمصرفي، خصوصاً أنها تقلّص الفروقات المادية والوظيفية ما بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص أكثر من قبل، داعياً شباب المواطنين سواءً العاملين في هذا القطاع أو الباحثين عن فرص وظيفية إلى اغتنام الفرص الوظيفية المتاحة على منصة «نافس»، وكذلك الاستفادة من المزايا المالية وغير المالية التي يوفرها البرنامج.

وأعلن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة رئيس مجلس إدارة مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، تحديث حزمة الامتيازات والدعم التي توفرها الحكومة عن طريق برنامج «نافس» للمواطنين العاملين في القطاع الخاص، بزيادة دعم رواتب المواطنين، وتوسيع القطاعات والتخصصات، لتشمل جميع المواطنين في القطاع الخاص والمصرفي قبل وبعد إطلاق «نافس»، بتخصيص علاوة مالية في جميع الوظائف والتخصصات والمؤهلات الدراسية للذين يتقاضون راتباً قدره 30 ألف درهم فما دون، وفقاً للمؤهل الدراسي، وتخصيص 600 درهم علاوة للأبناء (بحد أقصى أربعة أبناء)، لمن لا يتجاوز راتبه 50 ألف درهم، إضافة إلى رفع قيمة الدعم المالي المؤقت لمن فقدوا وظائفهم لتشمل دعماً مالياً لأفراد الأسرة، وتمديد مدة الدعم لتصل بحد أقصى إلى 12 شهراً، وأخيراً توسيع برنامج «نافس» لكوادر التمريض، ليشمل القطاع الطبي والصحي بكل تخصصاته ومستوياته.

وأطلقت حكومة دولة الإمارات الحزمة الأولى من مبادرات «نافس» في شهر أكتوبر 2021، لتشمل آنذاك برنامج دعم الرواتب، وبرنامج الدعم المؤقت، وبرنامج فرص عمل، وبرنامج علاوات لأبناء العاملين في القطاع الخاص، وبرنامج اشتراك، ثم أعقبتها بإطلاق الحزمة الثانية للمبادرة في مارس الماضي، لتضيف إليها أربعة برامج متخصصة بالتدريب والتأهيل.

ووفقاً لقراءة أجرتها «الإمارات اليوم»، قدّمت الحزمة الثالثة لمبادرة «نافس» ثماني مزايا إضافية للمواطنين العاملين في القطاع الخاص، أولها وأهمها «مضاعفة مستهدفات التوطين خلال السنوات الخمس المقبلة، من 75 ألف وظيفة للكوادر المواطنة في القطاع الخاص (بمعدل 15 ألف وظيفة سنوياً)، لتصبح 170 ألف وظيفة، بمعدل سنوي 34 ألف وظيفة للمواطنين»، يليها «التوسع في المجالات والمهن المستهدفة بالتوطين»، ثم «تعميم المزايا على جميع موظفي القطاع الخاص والمصرفي (الذين تنطبق عليهم شروط الاستحقاق)، دون النظر إلى تاريخ التحاقهم بالعمل، سواء تم تعيينهم قبل أو بعد إطلاق برنامج (نافس)، وذلك بعد أن كانت قائمة المستفيدين تختص بالمواطنين الملتحقين بالوظائف بعد تاريخ 13 سبتمبر 2021».

وشملت قائمة المزايا الثماني لحزمة «نافس» الجديدة، توسيع نطاق الاستفادة من مزايا دعم الرواتب، ليشمل جميع المواطنين العاملين في القطاع الخاص، أو القطاع المصرفي والمالي والتأميني، وذلك بعدما كانت مقتصرة على المواطنين العاملين في سبع مهن، هي: (التمريض، المحاسبة، التدقيق المالي، المحاماة التجارية، التحليل المالي، البرمجة، علماء البيانات)، حيث حدّدت حزمة دعم الرواتب الجديدة بـ7000 درهم شهرياً للمواطن الموظف في القطاع الخاص، الحاصل على مؤهل عالٍ، و6000 درهم للمواطن الحاصل على دبلوم، و5000 للموظف المواطن من الحاصلين على الثانوية العامة وما دونها، ما يعني أن الحد الأقصى لإجمالي الدعم أو الزيادة التي سيحصل عليها الموظف المواطن العامل في القطاع الخاص، فوق راتبه، يصل إلى 84 ألف درهم سنوياً، شريطة ألّا يزيد راتب المستفيد على 30 ألف درهم شهرياً.

وتضمنت الحزمة الجديدة لـ«نافس» أيضاً توسيع نطاق منح المواطن الذي يعمل في القطاع الخاص «علاوة أبناء» (نتيجة تعميم مزايا برنامج نافس على كل المواطنين العاملين في القطاع الخاص)، حيث تبلغ قيمة هذه العلاوة 600 درهم عن كل ابن (أربعة أبناء بحد أقصى)، لمدة خمس سنوات، بشرط ألّا يتجاوز الراتب الشهري للمستفيد 50 ألف درهم، ما يعني أن الحد الأقصى للاستفادة من علاوة الأبناء يصل إلى 28 ألفاً و800 درهم سنوياً لكل موظف مواطن يعول أربعة أبناء فأكثر.

كما تضمنت كذلك رفع قيمة الدعم المالي المؤقّت للمواطنين الذين فقدوا وظائفهم في القطاع الخاص، وأيضاً تمديد مدة الاستفادة القصوى من الدعم المالي للتعطّل، خلال خمس سنوات لتصل إلى 12 شهراً بدلاً من ستة أشهر، وأخيراً، توسيع امتيازات برنامج «نافس» المخصص للقطاع الصحي، ليشمل القطاع الطبي والصحي والصيدلاني بكل تخصصاته ومستوياته، بعدما كانت مقتصرة على تخصصات التمريض.

• 84 ألف درهم في العام الحد الأقصى لدعم رواتب المواطنين.. و28.8 ألفاً لـ «علاوة الأبناء»


مزايا الحزمة الثالثة لـ «نافس»

1 مضاعفة مستهدفات التوطين.

2 التوسّع في المجالات والمهن المستهدفة بالتوطين.

3 استفادة جميع الموظفين المواطنين (المُعيّنين قبل 13 سبتمبر 2021) من مزايا «نافس».

4 توسيع الاستفادة من برنامج «دعم الرواتب» ليشمل المواطنين في كل المهن والقطاعات الوظيفية.

5 رفع قيمة الدعم المالي المؤقّت للمواطنين الذين فقدوا وظائفهم لأسباب خارجة عن إرادتهم.

6 زيادة الحد الأقصى للاستفادة من الدعم المالي للمواطنين الذين فقدوا وظائفهم من ستة أشهر إلى سنة.

7 توسيع نطاق المواطنين المستفيدين من «علاوة الأبناء».

8 توسيع «نافس» لكوادر التمريض، ليشمل القطاع الطبي والصحي والصيدلاني بكل تخصصاته.

الدعم المالي

أعلن مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية أن إجمالي عدد المواطنين الذين تمكنوا من الانضمام إلى القطاع الخاص منذ انطلاق برنامج «نافس»، وصل إلى أكثر من 14 ألف مواطن ومواطنة، مازالوا على رأس عملهم.

وكشف المجلس أن إجمالي عدد المواطنين المستفيدين حالياً من برامج «الدعم المالي» تجاوز 21 ألف مواطن ومواطنة.

ودعا المجلس المواطنين الباحثين عن العمل، والعاملين الحاليين في القطاع الخاص والمصرفي، من كلا الجنسين، الذين تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً، إلى التسجيل لدى منصة «نافس»، ليتسنّى لهم الاستفادة من حزمة المزايا الجديدة والوظائف التي تطرحها الشركات يومياً، كما دعا شركات القطاع الخاص إلى التسجيل عبر منصة «نافس»، وإظهار اهتمامها بالمشاركة في البرنامج بعرض الوظائف الشاغرة وبرامج التدريب أثناء العمل.

وأكد أن القطاع الخاص يعد شريكاً أساسياً وفاعلاً في تطوير اقتصاد الدولة، وتحريك عجلة التنمية الاقتصادية والشاملة، معرباً عن تطلّعه إلى منح المواطنين فرصاً وظيفية وتدريبية بهدف تطوير هذا القطاع الحيوي، وتحقيق نجاحه وتميّزه.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

المصدر: الإمارات اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *