اخبار الإمارات

“الإمارات للفضاء” و”مصدر” تطلقان أول منطقة فضاء اقتصادية في الدولة

أبوظبي في 20 يناير / وام / تعتزم وكالة الإمارات للفضاء وشركة
أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” إنشاء أول منطقة فضاء اقتصادية في الدولة
في مدينة مصدر لإقامة منظومة أعمال متكاملة لدعم الشركات الناشئة و
المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

يأتي الإعلان عن إطلاق هذه المنطقة الاقتصادية الفضائية بموجب
الاتفاقية الاستراتيجية التي وقعتها وكالة الإمارات للفضاء ومصدر على
هامش أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022.

وقع الاتفاقية سعادة سالم بطي سالم القبيسي، مدير عام وكالة
الإمارات للفضاء و محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي
لطاقة المستقبل “مصدر”.

تعد منطقة الفضاء الاقتصادية التي ستحتضنها مدينة مصدر الأولى من
بين مناطق اقتصادية ومراكز عديدة لتكنولوجيا الفضاء ستطلقها وكالة
الإمارات للفضاء لدعم بناء قطاع خاص تنافسي وبناء القدرات الوطنية في
مجال الفضاء و المساهمة في النمو الاقتصادي لدولة الإمارات على مدى
الخمسين عامًا القادمة.

وستوفر منطقة الفضاء الاقتصادية في مدينة مصدر بنية تحتية عالمية
المستوى وبيئة مواتية لتشجيع تطوير صناعة الفضاء الوطنية.. وستقدم حزمة
متكاملة من الفوائد للشركات، بما في ذلك حضانة الأعمال، والمساحات
المكتبية، والإرشاد، والتواصل، وفرص الاستثمار، وأولوية الحصول على
العقود الحكومية، والتعاون الوثيق مع مراكز البحوث العالمية الرائدة.

و يهدف برنامج مناطق الفضاء الاقتصادية إلى إنشاء إطار مستدام وفعال
لتيسير الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص وبناء بيئة عمل جذابة
ومتكاملة للشركات المحلية والعالمية ودعم نمو تقنيات وخدمات الفضاء
الوطنية وتحفيز الابتكار واعتماد التقنيات المتقدمة ودعم إنشاء الشركات
الناشئة المحلية وتسريع نموها.

وحسب الاتفاقية، ستعمل المنطقة الحرة لمدينة مصدر على إعداد تراخيص
أعمال مخصصة للشركات ذات الصلة بالفضاء، والاتصالات عبر الأقمار
الصناعية، والخدمات اللوجستية، وتحليل البيانات، والعلوم، والتكنولوجيا،
والهندسة، وغيرها من الأنشطة الفضائية.

و قالت معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة
رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء: “يعتبر الفضاء الوجهة التالية
لنمو الأعمال وسيدعم الاقتصاد الوطني على مدى الخمسين عامًا القادمة
وتعد منطقة الفضاء الاقتصادية في مدينة مصدر علامة بارزة في
استراتيجيتنا لإنشاء قطاع خاص تنافسي في قطاع الفضاء، وبناء القدرات
الوطنية، وتعزيز الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص، وتعزيز البحث
والتطوير، وتشجيع روح ريادة الأعمال”.

وأضافت معاليها : ” سيسهم هذا البرنامج في إحداث تأثير إيجابي ملحوظ
يطور من صناعة الفضاء الواعدة في الدولة ويرسخ مكانة الإمارات كمركز
عالمي للمواهب والاستثمار والابتكار وتسعدنا هذه الشراكة الاستراتيجية
مع “مصدر” ونتطلع إلى العمل عن كثب بروح ملؤها التعاون والتآزر من أجل
صناعة فضاء منافسة عالميًا”.

من جانبه قال سعادة سالم بطي سالم القبيسي: “إن بناء القدرات أمر
حيوي للمساهمة في النمو المستدام للاقتصاد الوطني القائم على المعرفة،
وتعتبر مناطق الفضاء الاقتصادية خطوة كبيرة إلى الأمام إذ ستوفر منظومة
صديقة للأعمال ذات بنية تحتية عالمية المستوى وخدمات منافسة لدعم إنشاء
شركات جديدة في مجال تكنولوجيا الفضاء”.

وأضاف:” تعد اتفاقيتنا مع مدينة مصدر الأولى من بين العديد من
الاتفاقيات، ونعتزم المضي قدمًا بسرعة لإنشاء المزيد من مراكز الشركات
الناشئة على الصعيد الوطني وتحويل أفكار المرحلة المبكرة إلى مشاريع
مجدية تجاريا وتدعم الاتفاقية استراتيجيتنا عالية التأثير لتعزيز القدرة
التنافسية للقطاع الخاص وتحفيز الابتكار.. و نحن متحمسون تجاه هذه
المرحلة الجديدة من النمو في صناعة الفضاء”.

من جهته قال محمد جميل الرمحي : ” أنشأت مدينة مصدر بيئة فريدة تدعم
نمو الأعمال و الابتكار في الوقت نفسه وباعتبار أن المدينة تحتضن مقر
وكالة الإمارات للفضاء فإن شراكتنا لإطلاق أول منطقة فضاء اقتصادية تعد
خطوة أخرى مهمة تأتي في إطار العروض الاستثنائية التي توفرها المنطقة
الحرة في مدينة مصدر و لا يقتصر هدفنا فقط على الارتقاء بريادة الأعمال
والتنمية الاقتصادية في قطاع الفضاء سريع النمو، ولكن أيضاً استقطاب
المواهب وتمكينها من جميع أنحاء المنطقة وخارجها”.

و أضاف :” نتطلع إلى العمل جنباً إلى جنب مع وكالة الإمارات للفضاء
للمضي بمنطقة فضاء اقتصادية ومدينة مصدر نحو آفاق أوسع”.

و تعتبر مدينة مصدر موطناً للعديد من مراكز التعليم والبحوث
الاستراتيجية والشركات، وتحتضن المقر الرئيس لوكالة الإمارات للفضاء
والوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

و يحتوي برنامج مناطق الفضاء الاقتصادية التابع لوكالة الإمارات
للفضاء على أربع ركائز رئيسية هي مجموعة مسرعات اقتصاد الفضاء،
والمختبرات الفضائية، والخدمات الحكومية الفضائية، ومساحات العمل.

و تعد مجموعة مسرعات اقتصاد الفضاء منظومة لتعزيز التنسيق بين مختلف
كيانات القطاعين الحكومي والخاص والشركات الناشئة لضمان التوافق مع
المبادرات الاستراتيجية وتسهيلها وستنتج حلولاً للتغلب على التحديات
التي تواجه الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الفضائية وتشجيع
المشاركة في الفعاليات الوطنية والعالمية.

و توفر مختبرات الفضاء للشركات الناشئة في مناطق الفضاء الاقتصادية
إمكانية الوصول إلى مختبرات الفضاء ومراكز البحوث والمرافق ذات المستوى
العالمي للاستفادة من البنية التحتية الحالية وتوفر الوصول إلى خدمات
التكنولوجيا والاستشارات والإرشاد والدعم.

و تعد الخدمات الحكومية الفضائية منصة إلكترونية متخصصة ضمن الموقع
الإلكتروني لوكالة الإمارات للفضاء لتقديم الخدمات بما في ذلك الترخيص
والإرشاد وفرص حضانة الأعمال.

و توفر مساحات العمل خدمات بأسعار تنافسية في المناطق الحرة الرائدة
للأعمال والابتكار في دولة الإمارات.. وسيستفيدون من البنية التحتية ذات
المستوى العالمي والمساحات المكتبية لضمان أن تبدأ الشركات في العمل.

يشار إلى أن برنامج مناطق الفضاء الاقتصادية يعد جزءًا من
الاستراتيجية الجديدة لوكالة الإمارات للفضاء والتي تتضمن ست ركائز
أساسية هي زيادة القدرة التنافسية للقطاع الخاص، وتمكين قطاع الخدمات
الفضائية وتطبيقاته، وتوسيع القدرات العلمية والتقنية واستقطاب أفضل
المواهب والاحتفاظ بها، ورفع كفاءة البنية التحتية التقنية؛ وخلق بيئة
تنظيمية قوية ومرنة؛ وتعزيز الشراكات الدولية لتسهيل نقل المعرفة لصالح
البشرية.

المصدر: وكالة انباء الامارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *