اخبار السودان

بعد تدهور وضعهم الصحي.. الإفراج بالضمان عن أربعة من الموقوفين في بلاغ الديم  

 

 قررت النيابة العامة اليوم الأحد، الإفراج بالضمان العادي عن كل من مهند عبد القادر،و  معتصم محمد زكريا، المنتصر بالله سعيد، عثمان زكريا، الموقوفين في بلاغ مقتل رقيب الاستخبارات العسكرية ميرغني الجيلي.

الخرطوم: التغيير ـــــ سارة تاج السر 

فيما ظل خالد مأمون، سوار الدهب أبو العزائم، شرف الدين أبو المجد، قيد الحبس بسجن الهدي، بينما أودع حمزه صالح محجوب مركز صحي لتلقي العلاج بعد أن ساءت حالته الصحية جراء ارتفاع درجة حرارته و اصابته بحالة إغماء وتقيؤ منذ العاشرة صباحاً.

وقالت رئيس هيئة الدفاع عن المقبوضين في بلاغ الديم إيمان حسن لـ (التغيير) إن الهيئة تباشر حالياً إجراءات إطلاق سراح الموقوفين الأربعة بسبب تأخر وضعهم الصحي ورفض شرطة التحقيقات الجنائية، أوامر النيابة بعرضهم على الطبيب لتلقي العلاج، بموجب الطلبات التي تقدم بها الدفاع.

إضراب عن الطعام

و أشارت إيمان إلى دخول معتصم محمد زكريا،  في إضراب عن الطعام، فضلاً عن إصابة حمزة بالحمى ودخوله في حالات إغماء واستفراغ.

وذكرت أن الشرطة حتي الخميس الماضي واصلت في إصدارها تنفيذ أوامر النيابة ما جعل الدفاع يتقدم بطلب جديد للنيابة بعلاج المقبوض عليهم أو الإفراج عنهم بالضمان، لتقرر النيابة إطلاق سراح المذكورين الأربعة، فيما أحيل محجوب إلى مركز صحي غير مؤهل لعلاج حالته بحسب إيمان، فيما تبقي في سجن الهدي ثلاثة آخرين.

الضامن العادي

وكانت النيابة قد أفرجت عن مؤمن سعيد 19 عاماً بالضمان العادي في وقت سابق بعد تدهور حالته الصحية و نقل إلى مستشفي فضيل، بالعاصمة الخرطوم، جراء معاناته من تورم الجسم وحمى شديدة مستمرة .

وكانت الشرطة قد رفضت في وقت سابق تنفيذ قرار الطبيب بتنويم المشكو ضده لمدة أسبوع بمستشفي الشرطة، بعد تدهور حالته، الصحية ومعاناته من تورم في الجسم وحمى مستمرة، وعادت به مصفدا بالحديد إلى حراسات التحقيقات الجنائية.

واتهم الدفاع، النيابة والشرطة بالتهرب، من تنفيذ هذا الإجراء وإغلاق هواتفهم وعدم الاستجابة لنداءات والدة مؤمن ” المكلومة”.

وكشف أن الشرطة رفضت إلحاق مؤمن بمستشفي فضيل لتلقي العلاج، بعد أن حجزت والدته غرفة له، وذلك بحجة أنه مستشفى يعالج الثوار .

وبتواريخ مختلفة في شهري مارس وأبريل الماضيين، ألقى ملثمون مسلحون بزي مدني، على متن سيارات دفع رباعي بدون لوحات، القبض على 9 من لجان مقاومة الديوم الشرقية، هم: (مؤمن سعيد، سوار الدهب أبو العزائم، عثمان زكريا ، شرف الدين أبو المجد، المنتصر بالله سعيد، حمزه صالح محجوب، معتصم محمد زكريا، مهند عبد القادر الشهير بديجانقو، خالد مأمون)، وأحالوهم إلى مقر التحقيقات الجنائية بحري، للتحقيق في ملابسات مقتل رقيب الاستخبارات العسكرية .

المصدر: صحيفة التغيير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *