اخبار المغرب

فريق “غربان الأطلس” يتطلع إلى تطوير الطيران الشراعي في إقليم بولمان

يعد الطيران الشراعي من الرياضات التي باتت تستقطب شباب اليوم بالعديد من مناطق المغرب، لما لها من سحر خاص ولجمعها بين المغامرة والسياحة.

زهير العز، ابن إقليم بولمان، واحد من هؤلاء الشباب الذين استهوتهم هذه الرياضة فانطلق في ممارستها معتمدا على إمكانياته المتواضعة، وذلك قبل أن يبادر، بعد أن تمكن من تطوير خبراته التقنية، إلى توسيع قاعدة ممارسيها محليا عبر تأسيس فريق “غربان الأطلس” المنضوي تحت لواء “نادي جرف الأطلس للطيران الشراعي”.

إدخال رياضة الطيران الشراعي إلى إقليم بولمان، كما يؤكد زهير العز، كان من ثماره التعريف بالمؤهلات الطبيعية التي يزخر بها الإقليم لممارسة هذه الرياضة بشكل آمن، والتي توجت بإضافة أسماء وإحداثيات 5 مواقع، موزعة على جبال الإقليم، إلى قائمة المواقع المرخصة لممارسة الطيران الحر بالمغرب.

وأوضح العز، في حديث لهسبريس، أن نادي جرف الأطلس يعمل منذ تأسيسه على تشجيع الشباب على ممارسة رياضة الطيران الشراعي بإقليم بولمان، وذلك قصد جعل هذه الرياضة رافدا من روافد التنمية السياحية المحلية، مؤكدا على غنى جبال بولمان بمواقع خلابة مواتية لممارسة هذه الرياضة في أحسن الظروف.

وأضاف المتحدث أن المعطيات الجوية بمواقع الطيران الشراعي بإقليم بولمان تتميز بدورة هوائية مثلى، كما هو الشأن بالنسبة لموقع “كيكو”، الذي قال إنه يتميز بجوه المناسب وبعلوه المثالي، مردفا أن هذا الموقع سيفيد كثيرا رياضة الطيران الشراعي بالمغرب.

وبحسب رئيس نادي جرف الأطلس، فإن الاعتراف بمواقع بولمان لممارسة الطيران الشراعي، “سيساهم في التعريف بالمنطقة ويحولها إلى قبلة لهواة هذه الرياضة من المغرب ومن مختلف مناطق العالم”، مبرزا أن هناك اهتماما دوليا بمثل هذه المواقع الجذابة التي من شأنها المساهمة في تطوير هذه الرياضة وجعل المغرب رائدا فيها.

وشدد العز على أن اختيار “فريق غربان الأطلس” اسما للمجموعة الممارسة للطيران الشراعي بنادي جرف الأطلس، “جاء أولا للاستيطان الكثيف لطيور الغربان بجبال المنطقة، وثانيا بدافع التطلع إلى المشاركة مستقبلا تحت هذا الاسم المميز في البطولات العربية والدولية”، مشيرا إلى أن فريقه انطلق بـ10 ممارسين تمكن منهم ستة من الاستمرار؛ “لكون هذه الرياضة تتطلب التحلي بالصبر والمثابرة والنفس الطويل”.

“سلوك طائر الغراب عجيب ومثير للاهتمام، وقد نجحت في تربية أحد الغربان، وهو اليوم يعيش حرا طليقا ويشارك فريقنا التحليق بجبال بولمان”، يقول زهير العز، مبرزا أن فريقه يستعد للمشاركة من خلال استعراض تجربة الطيران مع الغربان في مسابقة “Coupe Icare” التي تقام بفرنسا، موضحا أن هذه المسابقة تعرض فيها الأشرطة المصورة التي توثق لكل ما هو مثير في عالم الطيران الشراعي.

وأضاف زعيم “فريق الغربان” أن تجربة التحليق مع الغربان ألهمت طيارين من الصين والنبال، الذين قال إنهم يتطلعون إلى القيام بالشيء نفسه مع هذا الصنف من الطيور بجبال الهملايا.

وتابع المتحدث لهسبريس بأن طيور الغربان تحلق في مجموعات، وتتميز بذكائها الكبير في التعرف على التيارات الهوائية الصاعدة، مبرزا أن “ذلك يساعد ممارسي الطيران الشراعي على اقتفاء أثرها في سلك الطريق الأمثل للتحليق عاليا وبنجاح”.

المصدر: هسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *