اخر الاخبار

مع تعثر محادثات فيينا.. أميركا قد تشدد العقوبات على طهران

مع بروز بوادر غير مشجعة على تحقيق الجولة السابعة من المحادثات التي استؤنفت، اليوم الخميس، في العاصمة النمساوية، نتائج إيجابية، تتجه الإدارة الأميركية إلى تشديد تطبيق العقوبات على إيران على ما يبدو.

فقد أكد مسؤولون مطلعون أن الوفد الأميركي سيزيد الضغط الاقتصادي في فيينا، مع تعثر الجهود الدبلوماسية لاستعادة الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

تحذير الشركات والبنوك

كما أوضح مسؤولون كبار في وزارة الخارجية والخزانة الأميركية، بحسب ما نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال”، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة ستحذر عددا من الشركات والبنوك الخاصة التي تتعامل مع طهران، بصفقات كبيرة.

إلى ذلك، أشاروا إلى أنه في حال لم يحصل تقدم في المحادثات النووية، فإن وفدا أميركيا رفيعا سيزور عددا من الدول من أجل تشديد الضغط الاقتصادي على إيران، وشل قدرتها على التهرب من العقوبات الأميركية التي فرضتها إدارةدونالد ترمب سابقا.

يافطة في أحد شوارع طهران تظهر صورة للخميني وخامنئي (فرانس برس)

وقد تشمل تلك الزيارات، ماليزيا وتركيا والصين، الشريك التجاري الأول لإيران.

الحصار الاقتصادي

يأتي هذا الحديث عن تشديد الحصار الاقتصادي على السلطات الإيرانية، مع تعثر المحادثات النووية، لاسيما بعد أن قدم الوفد الإيراني الأسبوع الماضي اقتراحات وصفت بغير المقبولة من قبل الأوروبيين، والولايات المتحدة على السواء، لاسيما أنها أظهرت تراجعا عما تم التوافق عليها خلال الجولات الستة الماضية.

وأمس حذرت الخارجية الأميركية من أن هذه الجولة ستظهر مدى جدية الوفد الإيراني في التوصل إلى حل، منبهة إلى أن باب التفاوض لن يبقى مفتوحا.

يذكر أن المحادثات النووية كانت انطلقت في أبريل الماضي (2021) قبل أن تتوقف في يونيو، ليعاد استئنافها في 29 نوفمبر وحتى الثالث من ديسمبر، حيث توقفت، لكي تسافر الوفود المشاركة إلى عواصمها، من أجل دراسة المقترحات الإيرانية المستجدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *