اخر الاخبار

جامعة فلسطين بقيادة الرائد أ.د. جبر الداعور

أمد/ جامعة فلسطين.. جامعة الكل الفلسطيني وهي من المؤسسات الأكاديمية التابعة لمؤسسات التعليم العالي، كان من أبرز معالم إنشائها أنها تحمل هوية وطنية خدماتية من أجل أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج بشكل خاص، وكذلك إقليمي ودولي لطلبة العرب والأجانب بشكل عام، فأسست رؤيتها على أنها مؤسسة أكاديمية إبداعية داعمة للتنمية المستديمة على المستوى الوطني ورائدة لتقود نهضة تعليمية معرفية ترقى لمفهوم حضاري إقليمي ودولي.

جامعة فلسطين تحمل على عاتقها رسالة جليلة، وهي توافر مستوى رفيع من التعليم العصري، من خلال نهضة تعليمية لبيئة تمتلك تقنيات إلكترونية حديثة ومتكاملة، ومناهج وأنظمة أكاديمية تخضع لضوابط ومعايير ذات جودة ومواصفات ذات مقاييس عالمية؛ وذلك من أجل تأمين الدعم والمساعدة للطلاب، وضمان مستوى عالٍ من الإبداع والتمييز، والتقدم والرقي بالبحث العلمي والمعرفي لتلتقيَ مع علوم العالم وحضاراته، وعليه تحمل رسالة تعزيز وترسيخ قيم المواطنة الصالحة والتعاون واحترام الآخر بما يحقق رفاهية وسعادة الإنسانية.

التعريـــف والنشــــأة:

أُسِسَت جامعة فلسطين بمباركة من فخامة الرئيس الراحل ياسر عرفات أبو عمارعام 2003م، وبدأت ممارسة دورها في المجتمع الفلسطيني جنباً إلى جنبٍ مع نُظرائها من الجامعات المحلية في أوائل شهر مارس من عام 2003م في مدينة غزة، وذلك بتجهيز ملفات اعتماد الكليات والبرامج، جاءت المباركة من سيادة الرئيس محمود عباس بتخصيص أرض للجامعة بمساحة 20 دونم في مدينة الزهراء وسط قطاع غزة، وبدأت الجامعة فور الحصول على الأرض بإنشاء مبانيها والاستقرار فيها.

بعد العمل المتواصل في تجهيز برامج الجامعة وفقاً لمتطلبات وزارة التربية والتعليم العالي، والهيئة الوطنية للاعتماد والجودة في التعليم العالي، وحصول الجامعة على الترخيص المبدئي، ثم على الاعتماد العام للجامعة بتاريخ 15/07/2007، إلى أن حصلت على الاعتماد النهائي لكلياتها وبرامجها عام 2008م بشهادة تسجيل مؤسسة تعليم عالي رقم /2008 02/13 /HE1Cوهي: كلية الهندسة التطبيقية ومنح شهادة بكالوريوس الهندسة في البرمجيات، والتخطيط العمراني، و إدارة الإنشاء والتشييد، والهندسة المعمارية والمدنية والمعدات الطبية، وكلية الإعلام وتكنولوجيا المعلومات ومنح شهادة البكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية، والتعليم الالكتروني، والوسائط المتعددة، والإعلام والاتصال، و الإعلام فرعي وسائط متعددة، وكلية إدارة المال والأعمال ومنح شهادة البكالوريوس في المحاسبة، وإدارة الأعمال، والإدارة الصحية، وكلية القانون ومنح شهادة البكالوريوس في القانون، كلية التربية ومنح شهادة البكالوريوس في التربية / معلم المرحلة الأساسية الدنيا، معلم المرحلة الأساسية العليا تخصص تعليم اللغة الإنجليزية، كلية الطب وعلوم الصحة ومنح شهادة البكالوريوس في طب الأسنان، والصيدلة والتكنولوجيا الحيوية، التغذية الصحية، كما يوجد لديها كلية الدراسات المتوسطة وتمنح شهادة الدبلوم في التخصصات التالية:

التمريض مساعد طبيب أسنان، وتكنولوجيا الوسائط المتعددة، والعلاقات العامة والتسويق، والمحاسبة المحوسبة، والإدارة وأتمتة المكاتب، والسكرتاريا الطبية، ومساعد قانوني، ولا يزال العمل مستمراً مع وزارة التربية والتعليم العالي للحصول على الاعتماد النهائي لباقي كلياتها.

وقد استطاعت الجامعة خلال هذه الفترة من إتمام بعض منشآتها في مبنى الخوارزمي ومبنى منيب المصري، إلى أن توقف العمل في إنشاء المباني المتبقية في المدينة الجامعية لجامعة فلسطين وفق التصورات والمخططات التي وضعتها الجامعة لمبانيها؛ بسبب ظروف الحصار المفروض على قطاع غزة ومنع مواد البناء من الدخول إليه.

لماذا جامعة فلسطين؟

لأنها جامعة ومجتمع، فهي تحافظ على هوية المجتمع الوطنية والعربية والإسلامية، ودعم وحدته وتماسكه، ونشر ثقافته والإبقاء على ثوابته، كما تركز على الجمع بين الأصالة والمعاصر.

وهي جامعة تفتح مجالات جديدة توافق رغبات الدارسين واحتياجات الوطن و تساهم مع الجامعات المحلية في الحركة العلمية وتواكب حاجة السوق في ضوء النسبة المرتفعة للنمو السكاني، و تشارك القطاع الخاص في بناء المجتمع الفلسطيني وعملية التنمية في فلسطين، حيث إن مشاركة القطاع الخاص في توفير مؤسسات التعليم العالي، سيعمل على تخفيف العبء المالي على السلطة الفلسطينية في ضوء محدودية الموارد المالية لها من ناحية، وتلبية حاجة السوق من ناحية أخرى، على أن يكون ذلك ضمن ضوابط الجودة والنوعية المعتمدة وإشراف وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية وأخيراً تساهم في رفع الجودة الأكاديمية للتعليم الجامعي بما توفره الجامعة من تقنيات متطورة وكفاءات، وما توفره كذلك من بيئة تنافسية تسهم في تحسين الأداء العام ورفع الجودة للتعليم الجامعي.

لماذا أ.د. جبر الداعور رئيساً لجامعة فلسطين؟

عندما قمن بزيارة لجامعة فلسطين أنا شخصياً مع قامات علمية وثقافية؛ كان في استقبالنا رئيس جامعة فلسطين السيد/ أ.د. جبر الداعور، الذي يمتلك طاقة إيجابية تنعكس على كل من يلتقيه، ولها مدلولها الحسي والفكري والأكاديمي نحو الاتجاه المعرفي الحقيقي، والتخطيط الاستراتيجي بمنطلقات وأهداف الجامعة، وهي أحد مقومات الشخصية التي تجيد رسم خطتها لتتماهى مع مكونات الخطة الأكاديمية المتكاملة لنهضة الجامعة، ذاك الرجل صاحب الأدب الجم، والقيم الرفيعة، والرؤية القيادية التي تتمتع برؤية نهضوية حضارية لجامعة فلسطين ، ذاك الرجل الذي يسعى بكل طاقته لتحديث صورة الجامعة، لتبقى رائدة بين الجامعات محلياً ودولياً، وكذلك لتحقق انسجاماً مجتمعياً فلسطينياً يرقى لتحقيق عدالة تربوية تعليمية مرتبطة بالتنمية المستديمة، ذاك الرجل الذي يسعى لتحقيق رؤية مجتمعية نهضوية ترقى لمجتمع مستقر، وتحظى بدورها الريادي بين الأمم .. ذاك هو أ. د. جبر الداعور الذي يأسر كل من يتعرف عليه..

كما قام أ.د. جبر الداعور بنفسه وبتواضع كبير بالترحيب بنا كوفد زائر، معرباً عن شكره لهذه الزيارة القيمة، وقام بنفسه أيضاً باطلاعنا على ما آلت إليه جامعة فلسطين من تنفيذ برامج خاصة بالبكالوريوس والدراسات العليا، مضيفا إلى أهمية فتح برامج جديدة في الجامعة، والتي تنعكس بشكل جلي على المجتمع الفلسطيني، بحيث يكون الطالب الفلسطيني لديه من ات والمهارات التي توازي خبرات ومهارات الطلاب في الجامعات الخارجية. وهنا أقول: إن جامعة فلسطين لديها من المناخ التعليمي، الذي يتجاوز فكرة الجامعة التقليدية في تقديم برامجها، فكل التقدير والاحترام لما حققته الجامعة من أهداف، وفتح برامج دراسات عليا في الآونة الأخيرة، وذلك لتشجيع الطلبة على الالتحاق بالمقاعد الدراسية للوطن، فطموح الجامعة يمتد عربياً ودولياً لتحقيق حالة حضارية متميزة وفريدة.

وأثناء جولتنا والاطلاع على مرافق الجامعة، شاهدنا حالة التحضر والازدهار للجامعة ، بداية من منشآتها ومبانيها التي تعكس الحالة الإيجابية لدي الطلاب كأنها شيدت بفكرة معمارية بيئية صحية سليمة، وكذلك شاهدنا الكم الهائل والجميل من المساحات الخضراء، التي تعكس بيئة خضراء تستهدف نفسية الطالب التي تنعكس بالإيجابية وتزويد الطاقة اللازمة لدى الطلاب، وكذلك مختبراتها العلمية وعيادات طب الأسنان التي تجسد العلم وتطبيقاته العملية، والمحكمة الصورية والعيادة القانونية، التي تعتبر من أهم معالم الجامعة، والتي تعتبر أول جامعة في الوطن تستخدم فكرة المحاكاة القانونية لدى الطلاب.

الخاتمة: جامعة فلسطين جمعت بين العلم والممارسة والتطبيق، وبين التشييد المعماري وبين السلوك التربوي والنفسي للطلاب، وبين الرقي والازدهار؛ لهذا فهي جامعة رائدة واعدة مرتبطة بالتنمية المستديمة لتخريج أجيال محصنة بالقيم الأصيلة، بقيادة صاحب الفطنة والرؤية الناهضة بالجامعة أ. د. جبر الداعور.. حفظ الله جامعة فلسطين وحفظ الله قيادتها ومدراءها وعلى رأسهم صاحب الشهادة الفخرية د. كاظم دغمش “أبو أكرم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *