اخر الاخبار

تونس تعقد مهمتها بخسارة أمام أستراليا اليوم 24

صعب المنتخب التونسي من مأمورية تأهله إلى الدور الثاني، عقب انهزامه أمام أستراليا بهدف نظيف، في المباراة التي جرت أطوارها، اليوم السبت، على أرضية ملعب الجنوب، بمدينة الوكرة القطرية، لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وبدأ نسور قرطاج المباراة في جولتها الأولى بتحفظ كبير، تاركين الفرصة للمنتخب الأسترالي للضغط عليهم منذ البداية، عكس ما كان عليه الحال في لقائهم الأول أمام الدانمارك، الذي عرف وقوفهم الند للند منذ صافرة الحكم، علما أن رفاق المساكني سيقوون من حظوظهم في التأهل في حالة حصولهم على النقاط الثلاث أمام الأستراليين، الذين انهزموا في مباراتهم الأولى أمام بطل العالم.

وواصل المنتخب التونسي أداءه المتواضع مع مرور الدقائق، ما جعل نظيره الأسترالي يحكم قبضته على مجريات اللقاء، إلى أن تمكن من افتتاح التهديف في الدقيقة 23 برأسية ميتشيل دوك، تقدم بعثر أوراق جلال القادري ولاعبيه، الذين كانوا يمنون النفس بالخروج على الأقل متعادلين خلال الجولة الأولى.

وحاول رفاق نعيم سليتي إدراك التعادل من خلال المحاولات التي أتيحت لهم، إلا أن التسرع وقلة التركيز في اللمسة الأخيرة حال دون تحقيق المراد، فيما ظل المنتخب الأسترالي يناور بين الفينة والأخرى بحثا عن إضافة الهدف الثاني، وهو ما كاد يحققه لولا الوقوف الجيد للحارس أيمن دحمان.

واستمرت الأمور على ما هي عليه في الدقائق الأخيرة، هجمات من هنا وهناك دون تمكن أي طرف من الوصول إلى الشباك، لتنتهي الجولة الأولى بتقدم أستراليا بهدف نظيف على تونس، ليحيي بذلك رفاق غودوين آمالهم في التأهل للدور الثاني، في انتظار ما ستسفر عنه دقائق المباراة في شوطها الثاني.

ودخل المنتخب التونسي الجولة الثانية مندفعا منذ البداية سعيا منه لتعديل النتيجة، ومن ثم البحث عن هدف الانتصار، الذي سيقوي حظوظه في التأهل للدور الثاني، فيما اعتمدت أستراليا على الهجمات المرتدة في ظل الضغط التونسي، أملا في مباغتة نسور قرطاج بهدف ضد مجريات اللعب، تجهز من خلاله على آمالهم في العودة.

وواصل نسور قرطاج بحثهم عن التعادل من خلال المحاولات التي أتيحت لهم، دون تمكنهم من تحقيق ذلك، نتيجة غياب النجاعة الهجومية، إلى جانب الوقوف الجيد للحارس ماثيو رايان، الذي كان سدا منيعا لكل الكرات التي اتجهت نحو شباكه، في المقابل ظل المنتخب الأسترالي وفيا لنهجه الذي بدأ به الشوط الثاني، باعتماده على الهجمات المرتدة التي لم تشكل أية خطورة على الحارس دحمان.

ولم تعرف الدقائق الأخيرة من المباراة أي جديد من ناحية عداد النتيجة، بعدما أضاع لاعبو المنتخب التونسي كل الفرص التي أتيحت لهم، وعدم تمكن نظيره الأسترالي من الوصول إلى الشباك للمرة الثانية، لينتهي بذلك اللقاء بانتصار رفاق آرون موي بهدف نظيف على نسور قرطاج، لتحيي بذلك أستراليا آمالها في التأهل للدور الثاني، وتصعب مأمورية تونس في التواجد بثمن النهائي.

ورفع المنتخب الأسترالي رصيده إلى ثلاث نقاط في وصافة المجموعة الرابعة مؤقتا، فيما تراجع نسور قرطاج إلى المركز الرابع بنقطة واحدة بشكل مؤقت، في انتظار نتيجة مباراة فرنسا والدانمارك، التي ستجرى اليوم السبت، بداية من الساعة الخامسة مساء، علما أن الديكة يتصدرون المجموعة بثلاث نقاط، فيما يتواجد رفاق إيريكسن في الصف الثالث بنقطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *