اخبار الكويت

«كان»: ساهمنا في رفع الوعي بالسرطان عبر استراتيجية مدروسة

• الصالح: الحملة باتت من أبرز الجهات التوعوية
• الشمري: تنظيم فعاليات توعوية عن سرطان الغدة الدرقية

كشف رئيس مجلس إدارة الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان «كان» د. خالد الصالح عن رفع نسبة الوعي بمرض السرطان في الكويت بين مختلف الفئات.

وأكد الصالح في تصريح صحافي أن الحملة نجحت في نشر الوعي حول مختلف أنواع السرطان، عبر استراتيجية مدروسة، حتى أصبحت “كان” من أبرز الجهات التوعوية على المستويين المحلي والاقليمي، وبات دورها واضحا في نشر التوعية الصحية، وقد نجحت الحملة بالتعاون مع رابطة الأطباء العرب لمكافحة السرطان والاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان في إيجاد إسبوع عربي للتوعية بالسرطان يوازي الإسبوع الخليجي يشارك فيه كل من دول مجلس التعاون ومصر والأردن وليبيا والمغرب وسوريا والسودان وموريتانيا ولبنان، ويعتبر هذا الإسبوع العربي هو أول عمل جماعي توعي قومي وقد تمت مخاطبة جامعة الدول العربية التي سبق لها مباركة مثل هذه النشاطات التوعوية القومية.

وأشار إلى أن الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان “كان” تعتز وتفخر بالشراكة المجتمعية مع مختلف الجهات الحكومية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني خليجيا وعربيا، لافتا إلى أن دورها لا يقتصر على توعية الجمهور فقط، وإنما امتد إلى تدريب الأطباء وطالبات المرحلة الثانوية، على تقصي الأمراض السرطانية والكشف المبكر عنها، ومن خلال استخدام أحدث الوسائل التي تساعد على إيصال رسالة الحملة.

وذكر د. خالد الصالح أن الحملة الوطنية للتوعية من مرض السرطان “كان” حققت أهدافها والمتمثلة في توعية الجمهور من أجل تخفيض معدلات وقوع السرطان، وتحسين نسبة الشفاء من الإصابة بالسرطان عن طريق الكشف المبكر، وتصحيح المفاهيم الخاطئة حول أمراض السرطان.

من جانبها، أكدت عضو اللجنة التنفيذية بحملة “كان” ومسؤول شهر التوعية بسرطان الغدة الدرقية د. إيمان الشمري أن الحملة تواصل توعية المجتمع والمتخصصين حول سرطان الغدة الدرقية، لافتة إلى تنظيم عدد من الفعاليات التوعوية في مراكز صحية ومجمعات تجارية مختلفة خلال الشهر الجاري ومنها مركز صباح السالم ومركز جابر العلي ومركز مشرف الصحي، مشيرة إلى تنظيم عدد من الفعاليات والمعارض خلال الشهر الجاري، لمخاطبة الجمهور وتوعيته حول سرطان الغدة الدرقية، وتم خلال تلك الفعاليات توزيع مطويات توعوية وهدايا تذكارية.

وذكرت أن العالم يحتفل بشهر التوعية بسرطان الغدة الدرقية خلال شهر يناير من كل عام، ويتم خلاله تعريف الجمهور بأمراض الغدة الدرقية والتركيز على أمراض الغدة السرطانية، حيث تتماشى هذه الأهداف مع الأهداف التي تسعى حملة “كان” على تحقيقها.

وقالت الشمري إن سرطان الغدة الدرقية يحتل المركز الثاني بين السيدات ويتراوح ما بين المركز الخامس والسادس بين الرجال، كما أنه يحتل المركز الثالث بين السرطانات الأكثر شيوعا لكلى الجنسين.

وأكدت د. إيمان الشمري أن سرطان الغدة الدرقية بالرغم من أنه من السرطانات الأكثر شيوعا، إلا أنه أيضا الأكثر شفاء والأقل انتشارا في الجسم، ولا يحتاج إلى العلاجات التقليدية مثل الكيماوي والإشعاعي، بل يتم علاجه باليود المشع، وهو علاج خفيف لا يسبب تساقط شعر أو مضاعفات العلاج المتعارف عليها.

المصدر: جريدة الجريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *