اخبار الكويت

د. حسن كمال : المجلس يدعم تشغيل جزر جسر جابر باستثمار متميز

4 مواقع بمساحة 1.76 مليون متر مربع

أكد عضو المجلس البلدي د. حسن كمال دعم البلدي لتطوير جزر جسر جابر، مؤكدا في تصريح لـ “كونا” انه آن الأوان لتشغيل المساحات المتوفرة باستثمار متميز وغير تقليدي يتناسب مع موقع المشروع وخصوصيته الهندسية، وأن ربط الجسر لمدينة الكويت مع مدينة الصبية له أهمية تكمن في التشجيع على تسريع العمل على تنفيذ المشاريع بالمنطقة الشمالية في الكويت.

وقال كمال إن الكويت بحاجة ماسة لتوفير الخدمات الترفيهية والثقافية والتعليمية والسياحية لمواطنيها حيث ان الدولة لديها كامل المقومات لانشاء تلك المشاريع التنموية، مضيفا أن مشروع تطوير الجزر تم عرضه على المجلس البلدي بناء على طلب من الأمانة العامة لمجلس الوزراء وهو عبارة عن اعتماد لأربعة مواقع للاستثمار ضمن مشروع الجسر، لافتا ان المجلس البلدي يدعم مثل تلك المشاريع الحكومية المميزة من خلال الاسراع في إجراءات تنفيذها.

وبين أن المشروع يتميز بموقعه المميز في جون الكويت وبإطلالة رائعة على المدينة ومن الأهداف الاستفادة المثلى من المواقع لتوفير أنشطة مختلفة ومتعددة ومميزة للمواطنين والمقيمين وجعلها مواقع جاذبة مع ضرورة الحفاظ على البيئة، كما ستبلغ نسبة البناء 30 في المئة من كامل المساحة الاجمالية.

ويعد مشروع تطوير الضفة الجنوبية (الشويخ) الاضخم من حيث مساحة الموقع الاجمالية والتي ستبلغ 635913 مترا مربعا مقارنة ببقية المشاريع الثلاثة الاخرى كما ستبلغ نسبة البناء 30 في المئة من كامل المساحة الاجمالية.

اما مشروع الجزيرة الجنوبية فستبلغ مساحة موقعها الاجمالي 282355 مترا مربعا بنسبة بنائية تبلغ 20 في المئة. وستبلغ مساحة مشروع الجزيرة الشمالية والذي يعد الثالث من حيث مساحة الموقع الاجمالية حوالي 283358 مترا مربعا بنسبة بناء 20 في المئة، فيما ستبلغ مساحة مشروع الضفة الشمالية (الصبية) 565504 أمتار مربعة بنسبة بناء 30 في المئة من كامل المساحة الاجمالية.

وستنقسم تصنيفات الأنشطة في تلك المشاريع الاربعة الى ثلاثة تصنيفات منها الثقافي وهو ما يختص بالمعارض الفنية والمتاحف والمسارح والمراكز الثقافية ومراكز شباب ومراكز اجتماعية، اما التصنيف الثاني فسيكون ترفيهيا من خلال انشاء ملاعب الغولف ومتنزهات ومرافق المخيمات وحلبات السباق وصالات دور السينما.

وسيضم التصنيف الترفيهي أيضا مراكز ترفيهية مثل قاعات ألعاب عائلية وللأطفال وساحات التزلج على الجليد وحدائق مائية فيما سيضم التصنيف التعليمي مواقع أو مباني يقوم القطاع الخاص أو العام بتشغيلها لتوفير خدمات تعليمية يومية أو لبعض الوقت تتضمن مواقع للتطوير المهني كالتدريب على مهارات الكمبيوتر وحضانات عامة.

المصدر: جريدة الجريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *