اخبار العراق

ما تسمى “الشراكة الوطنية” تنحصر فقط بين الكتل التي تعمل ضد البلاد


آخر تحديث:

 بغداد/ شبكة أخبار العراق رأى رئيس الكتلة التركمانية في البرلمان العراقي، أرشد الصالحي، الاثنين، أن من يدعي وجود “شراكة وطنية” في البلاد فهو كاذب، متسائلاً عن سبب عدم اختيار قائد أمني تركماني لأي منصب أمني.وكتب الصالحي، في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في تويتر: “يَكذب من يدعي وجود الشراكة الوطنية في العراق”، مشيراً إلى أن “الشراكة محصورة بين الكتل المُتنفذة والمُشكّلة للحكومة، والتي تُساوم معظمها على مصلحة الشعب لمصالح سياسية بحّته”.وأضاف أن “التغييرات الأمنية التي حصلت مؤخراً في محافظة كركوك، دليل على عدم وجود الشراكة التي يدعي بها البعض”.وتساءل الصالحي: “هل من المعقول أن لا يتم اختيار قائد عسكري تركماني يتولى مهام قيادة المقر المتقدم للعمليات المشتركة أو مدير للأمن الوطني في بغداد أو المخابرات أو الاستخبارات؟ .. تساؤلات بحاجة إلى إجابة شفافة وواضحة من رئيس الوزراء والقادة الأمنيين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *