اخبار العراق

| كثرة الفضائيات العراقية وحاجتها إلى محللين سياسيين.

 احمد صادق

 ” كثرة الفضائيات العراقية التي تقدم اللقاءات والحوارات السياسية يتطلب وجود عدد كافي من المحللين السياسيين من أجل مواكبة الأحداث السياسية المتسارعة في العراق وهذا ما تعاني منه هذه الفضائيات العراقية اليوم الأمر الذي جعل هؤلاء المحللين السياسيين لكثرة الطلب عليهم مشغولين ليلا ونهارا للتواجد في هذه الفضائيات، أكثر مما يتواجدون في بيوتهم، تلبية لدعوات مقدمي هذه البرامج لسد حاجة برامجهم. ولكن هذا لن يحل المشكلة، فبدأ، مقدمو هذه البرامج، يتزاحمون ويتهافتون على هؤلاء المحللين السياسيين وغيرهم ممن ليس له علاقة بالتحليل السياسي  لا شكلا ولا مضمونا مما اُفقد الكثير من التحليلات السياسية مصداقيتها لدى المشاهد وتأثيرها في السياسيين والواقع السياسي الحالي في العراق. وإذا استمر هذا الحال على هذا المنوال في الفضائيات العراقية فمن المحتمل أن يلجأ مقدمو هذه البرامج السياسية إلى البحث عن محللين سياسيين في الشوارع العامة والأسواق التجارية والشعبية حتى، وإذا لم يوفقوا فمن المحتمل أن يذهبوا إلى الشوارع الخلفية مثل(البتاويين) أو في منطقة علاوي الحلة أو (سوك هرج) في الميدان ….. من أجل مواكبة الأحداث السياسية في العراق التي تتفاقم اوضاعها يوما بعد يوم ……

بغداد في20/1/2022

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط


احمد صادق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *