اخبار مصر

فقدت زوجها وأصيب أبنائها بالسرطان والسكر.. حكاية الأم المثالية الثالثة على مستوى الجمهورية

أعلنت وزارة التضامن حصول فوزية حامد محمد حسن 70 سنة من القناطر الخيرية على لقب الأم المثالية في المركز الثالث على مستوى الجمهورية والأول على مستوى القليوبية تقديرا لها على قصة كفاح استمرت 30 عاما عاشت خلالها معاناة مع مرض أبنائها الثلاثة بالشلل والسرطان والسكر ووفاة زوجها منذ 23 عاما حتى وصلت بهم لبر الأمان لتنال لقب الأم المثالية .

الام المثالية الثالثة على الجمهورية تبلغ من العمر 70 عاما وكانت موظفة بشركة مياه القليوبية وخرجت على المعاش منذ 10 سنوات وبدأ كفاحها منذ ۳۰ عاما عندما كانت الابنة الثانية للأم بالصف الأول الثانوي أصیبت «بالتهاب درني» وتليف بمفصل الرجل مما جعلها لا تستطيع الحركة واستمر علاجها لمدة 4 سنوات عانت فيها الأم، حيث كانت مسؤولة عن ذهاب الابنة والعودة بها من المدرسة.

بعد ذلك، أصيب الزوج بجلطة بالمخ أدت إلى شلل نصفی مما زاد الجهد على الأم في الذهاب مع زوجها لجلسات العلاج الطبيعي وعمل التمرينات اللازمة له حتی تماثل للشفاء واستطاع السیر مرة أخرى بواسطة عکاز.

وبعد سنوات قليلة، أصيبت الابنة الكبری بمرض السرطان وتم بتر الساق الیمنی وكانت الابنة في ذلك الوقت بالسنة الثالثة بكلية دار العلوم فلم تتركها الأم وكانت تنام على الأرض بالمستشفی في الشتاء إلى أن تعافت الابنة وخرجت من المستشفى لتستكمل معها دراستها وتحضر لها المحاضرات والملازم وتدفع ابنتها دائما لحضور المحاضرات رغم صعوبة ذلك عليها.

وتستمر المعاناة ليصاب الابن بـ مرض السكر بعد وفاة الأب وبالمثابرة والعزيمة استطاعت الأم أن تساعد أبنائها فتخرجوا جميعا، وعملت الابنة الكبری معلمة لغة عربية، والابنة الثانية مشرفة إنتاج بشركة والابن الثالث محامی حر.

وبعد زواج الابنة الكبرى وأنجبت طفلها الأول هاجمها مرض السرطان مرة أخری بالرئة فكانت الأم هي السند الأول لابنتها ومازالت تقوم برعايتها حتى تتماثل الشفاء ومازال نهر العطاء مستمر.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *