اخبار البحرين

«تصريحاته مهينة».. غضب أوكراني من حديث ماكرون

انتقدت أوكرانيا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، السبت، لقوله إن من المهم عدم «إهانة» روسيا، إذ قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن تصريحاته «ليست سوى إهانة لفرنسا».

وسعى ماكرون للحفاظ على نافذة حوار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتن منذ الهجوم الروسي الذي بدأ في فبراير.

وتعرض موقفه للانتقاد مرارا من بعض الشركاء في الشرق ودول البلطيق في أوروبا والذين يرون أنه يقوض الجهود المبذولة لدفع بوتن للجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وقال ماكرون في مقابلة نشرتها صحف السبت: «يجب ألا نهين روسيا حتى نتمكن في اليوم الذي يتوقف فيه القتال من إيجاد سبيل للخروج بالوسائل الدبلوماسية.. أنا مقتنع بأن دور فرنسا هو أن تكون قوة وسيطة».

ورد كوليبا على تويتر: «الدعوات لتجنب إهانة روسيا ليست سوى إهانة لفرنسا ولكل دولة أخرى تطالب بذلك».

وأضاف: «لأن روسيا هي التي تهين نفسها. من الأفضل لنا جميع االتركيز على كيفية إيقاف روسيا عند حدها. هذا سيؤدي لإحلال السلام وإنقاذ الأرواح».

ويتحدث ماكرون مع بوتن بانتظام منذ الحرب ضمن الجهود المبذولة للتوصل إلى وقف إطلاق النار وبدء مفاوضات جادة بين كييف وموسكو، غير أنه لم يحقق نجاحا ملموسا حتى الآن.

وقال ماكرون: «أعتقد، وقلت له (بوتن)، أنه يرتكب خطأ تاريخيا وأساسيا بحق شعبه، ونفسه والتاريخ».

وردا على سؤال حول عرض الوساطة، قال ميخائيلو بودولياك، مستشار الرئيس الأوكراني للتلفزيون الرسمي: «لا جدوى من إجراء مفاوضات» مع روسيا حتى تتلقى أوكرانيا أسلحة جديدة من الغرب وتدفع القوات الروسية إلى التراجع «إلى أبعد نقطة ممكنة صوب الحدود الأوكرانية».

وتحتل روسيا حاليا نحو 20 بالمئة من الأراضي الأوكرانية. وفي الوقت الحالي، تتلقى أوكرانيا المزيد من الأسلحة القوية من الغرب.

المصدر: الايام البحرينية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *