اخبار البحرين

العباسي تؤكد اهتمام «أمانة الشورى» بتعزيز دور الشباب عبر برامجها التثقيفية والتوعوية

أكدت السيدة كريمة محمد العباسي القائم بأعمال الأمين العام لمجلس الشورى، أن الرؤية الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، وإيمان جلالته الراسخ بالدور الحيوي للشباب البحريني في مواصلة مسيرة البناء لنهضة الوطن، تشكل منهج عمل لكافة المؤسسات لتوجيه الجهود عبر مختلف البرامج والخطط لتعزيز إسهامات الشباب الإيجابية في رفعة وازدهار مملكة البحرين.

وشددت العباسي على أن احتفال دول العالم بيوم الشباب الدولي الذي يصادف 12 من أغسطس، مناسبة للتأكيد على أهمية الدور الذي يضطلع به الشباب البحريني، واسهاماتهم الفاعلة في رفد مسيرة التنمية بالمملكة، منوهة بالجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة الموقرة، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، في تسخير الإمكانيات لتمكين الشباب البحريني، وذلك بدعم ومتابعة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ‏ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس ‏المجلس الأعلى للشباب والرياضة ودور سموه في تشجيع المواهب الشبابية، وإطلاق ابداعاتهم في مختلف المجالات.

فيما أكدت العباسي على ما توليه الأمانة العامة لمجلس الشورى من اهتمام تجاه تعزيز دور الشباب البحريني في المجتمع، تنفيذا لتوجيهات معالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، وذلك سواء عبر تنفيذ العديد من الخطط والبرامج التوعوية والتثقيفية التي تسهم في توسيع مدارك الشباب ووعيهم بالعمل التشريعي، أو من خلال التعاون والتنسيق المشترك مع المؤسسات الرسمية والأهلية، ودعم برامجها الموجهة للناشئة والشباب، من بينها رعاية المجلس للنسخة الخامسة من برنامج الشاب البرلماني الذي تنظمه جمعية الريادة الشبابية، واستقبال وفود المعسكر الصيفي للأكاديمية الملكية للشرطة، وكذلك تنظيم زيارات لطلبة الجامعات والمدارس، إلى جانب المساهمة في توفير التدريب المناسب للطلبة كأحد متطلبات التخرج، مبينة أن هذه البرامج تهدف مجتمعة إلى تعزيز روح الولاء والانتماء لدى الشباب، وتدعم الشراكة المجتمعية القائمة على استثمار الطاقات الوطنية في تعزيز النجاحات التي تحققها المملكة ضمن مسيرتها التنموية.

المصدر: الايام البحرينية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *