اخبار البحرين

البـرد الشديـد يشـلّ أسواق الأسماك

أكد صيادون وبائعو أسماك انخفاض مستوى مبيعاتهم من الأسماك بنسبة تصل إلى 50%، وذلك بسبب موجة البرد التي تشهدها البلاد هذه الأيام.

وتوقع بائعو أسماك تحدثوا إلى «الأيام» أن تقفز أسعار سمك الصافي الأكثر توافرًا في مثل هذه الأيام من العام إلى 6 دنانير للكيلوغرام الواحد من ثمنه الأصلي الذي لا يتعدى 2.5 دينار للكيلو الواحد في الأيام العادية.

من جانبه، أكد علي عون صياد وبائع أسماك بحريني أن معدل دخله من بيع الأسماك قد انخفض إلى النصف، وذلك لعدم إمكانية الإبحار والصيد بسبب الرياح وبرودة الطقس.

وقال عون إن الأسماك التي تتوافر حاليًا في الأسواق هي سمك الصافي، والأسماك التي يتم استيرادها من الخارج منها أسماك البلطي والسيباس والسلمون، إلى جانب توافر الروبيان الذي يصل سعر الكيلوغرام الواحد منه إلى 6 دنانير.

وأشار عون إلى أن عدم إمكانية الإبحار والصيد هذه الأيام، بسبب الهواء والبرودة، يجعل توافر الأسماك المحلية ينحصر بالأسماك التي يتم اصطيادها بواسطة «الحضرة» في المياه الضحلة باعتبارها لا تحتاج إلى إبحار.

وتوقع عون أن ترتفع أسعار السمك الصافي إلى نحو 6 دنانير بسبب أحوال الطقس من ثمنه الأصلي الذي لا يتعدى دينارين إلى دينارين ونصف للكيلو الواحد في الأيام العادية.

وقال عون: «بالطبع لا نستطيع الإبحار بسبب الرياح والبرودة، وهذا يؤثر أسعار الأسماك المتوافرة، بحيث يتضاعف سعر الكيلو الواحد منها مرتين عن السعر الأصلي، كما تنخفض مبيعاتنا».

بينما توقع صياد آخر، رفض ذكر اسمه، أن تشهد أسعار الأسماك ارتفاعًا خلال الأيام المقبلة، وذلك بسبب موجة البرد، لافتا إلى أن الأسماك المتوافرة حاليًا هي سمك الكنعد الذي يصل الكيلو الواحد إلى نحو 6 دنانير، إلى جانب أسماك أخرى مثل السلوس التي ستتأثر أيضًا أسعارها.

المصدر: الايام البحرينية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *