اخبار

قلق غربي من اختفاء غواصة نووية روسية مسلحة بسلاح “يوم القيامة”.. تفاصيل!

Advertisement

وطن نشرت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية تقريرا عن اختفاء غواصة روسية من الطراز الأول تعمل بالطاقة النووية من ميناءها في القطب الشمالي مسلحة بـ “سلاح يوم القيامة“.

وبحسب ما ورد حذر الناتو الأعضاء من أن غواصة بيلغورود الروسية لم تعد تعمل على ما يبدو انطلاقا من قاعدتها على البحر الأبيض، حيث تعمل منذ يوليو.

وحذر مسؤولون من أن روسيا قد تخطط لاختبار نظام أسلحة بيلغورود “بوسيدون“، وهي طائرة بدون طيار مزودة بقنبلة نووية زعمت روسيا أنها قادرة على إحداث “تسونامي إشعاعي”.

Advertisement

ويمكن نشر الطائرة بدون طيار من الغواصة في أي وقت وتفجيرها على عمق كيلومتر واحد بالقرب من مدينة ساحلية، حيث زعمت وسائل الإعلام الحكومية الروسية أن الجهاز يمكنه إنشاء حفرة بحجم 1600 قدم، مخلفا موجة تضرب الساحل وتشعّه.

وبحسب التقرير تم تسليم الغواصة للبحرية الروسية في يوليو/تموز الماضي كجزء من برنامج الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السري للغاية الذي يهدف إلى تطوير وتشغيل فئة جديدة من “الأسلحة الفائقة”.

من جانبها، حذرت ريبيكا كوفلر، خبيرة الاستخبارات الإستراتيجية ومؤلفة كتاب “بوتين بلاي بوك” ، من أن استخدام روسيا لمثل هذا السلاح لن يأتي إلا كملاذ أخير “في حالة خوض روسيا والولايات المتحدة في حرب حركية مباشرة وخسارة روسيا. ”

Advertisement

وقالت “كوفلر” إن الجهاز لن يعمل على الأرجح حتى عام 2027 ، لكن بوتين ربما يختبره كوسيلة لترهيب كل من أوكرانيا وحلفائها في حلف شمال الأطلسي في الغرب، مشيرة إلى تحذير بوتين من أن استخدام روسيا المحتمل للأسلحة النووية “ليس خدعة”.

وبحسب التقرير، لا يزال موقع بيلغورود غير معروف علنًا حتى يوم أمس الاثنين، وهو وضع لا يثير الدهشة بشكل خاص لكوفلر.

وقالت كوفلر إنالغواصات الروسية تمتلك بعضًا من أفضل قدرات التخفي في العالم وقد دخلت المياه الأمريكية دون أن يتم اكتشافها في الماضي.

وكشفت في تصريحاتها لقناة فوكس نيوز أنه “كانت هناك أوقات كانت فيها الغواصات الهجومية الروسية التي تعمل بالطاقة النووية والمسلحة بصواريخ كروز بعيدة المدى تعمل دون أن تكتشف لأسابيع بالقرب من الشواطئ الأمريكية”.

وأشارت إلى أن إحدى الحوادث كانت في أوائل عام 2010 حين تم اكتشاف الغواصة فقط عندما كانت تغادر المياه الأمريكية.

وقالت: “زملائي من مكتب المخابرات البحرية ارتدوا ملابس خطيرة برتبة جنرال من فئة أربع نجوم بعد الحادث.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *