منوعات

تعانين من متلازمة تكيس المبايض؟.. إليكِ أفضل نظام غذائي يجب اتباعه


10:00 ص


الأحد 28 نوفمبر 2021

كتب سيد متولي
متلازمة تكيس المبايض واحدة من أكثر الحالات شيوعًا، ومن أعراضها دورة شهرية غير منتظمة ونمو الشعر وتقلبات الوزن، والسبب الجذري لها هو نقص هرموني يتميز بزيادة غير عادية في مستويات هرمون الذكورة (الأندروجينات)، ويظل أفضل شكل من أشكال العلاج هو تغيير نمط الحياة.
التمرين يساعد العديد من النساء المصابات على التحكم في وزنهن والتعب والنوبات الهرمونية، كما يلعب ما تأكله أيضًا دورًا مهمًا جدًا في تخفيف الأعراض وإدارة الحالة بشكل جيد، فهل هناك نظام غذائي يحد من الأعراض ويساعد على العلاج بشكل أفضل؟.. هذا ما يكشفه موقع timesofindia.
لا تكون التغيرات الغذائية فعالة للجميع، كون الأعراض مختلفة لدى امرأة عن الأخرى، ولكن الأعراض الرئيسية تتطلب تدخلا يشمل الحد من مخاطر مضاعفات صحية.
والنظام الغذائي الأمثل يُركز على الحد من استهلاك الأطعمة الخالية من الكربوهيدرات والدهون، كما أن بعض التغيرات الغذائية الأخرى، على سبيل المثال عدم تناول الجلوتين ومنتجات الألبان هي أيضًا خيار شائع لتخفيف أعراض المتلازمة.
أفضل نظام غذائي
أفضل نظام غذائي لمحاربة الأعراض هو النظام الغذائي المستدام تمامًا (ويمكن اتباعه لفترة طويلة)، ويزيد من تدفق الدم ومستويات الهيموجلوبين.
والأهم من ذلك أنه يحافظ على استقرار مستويات الجلوكوز في الدم خلال اليوم، وقد تخفف الأنظمة الغذائية مثل حمية البحر الأبيض المتوسط أو نظام DASH الغذائي أو اتباع نظام غذائي نباتي.
ولوحظ أيضًا أن الأنظمة الغذائية مثل حمية كيتو أو حمية باليو، والتي يصعب إدارتها أيضًا، لا تعمل بشكل جيد عندما يتعلق الأمر بإدارة متلازمة تكيس المبايض.
هل يمكن السيطرة على المتلازمة بإنقاص الوزن؟
التخلص من المتلازمة بفقدان الوزن مفهوم خاطئ، في حين أن اكتساب الوزن هو أحد أعراض الآثار الجانبية إلا أنه لا يحدث مع الجميع.
وإنقاص الوزن وسيلة جيدة للحفاظ على لياقتك، وقد يؤدي إلى بعض الاختلافات في الأعراض، أو تنظيم تدفق الدورة الشهرية إلى حد ما أو حتى تخفيفها، ولكن لا يجعله علاجًا كاملاً للمتلازمة.
إذا لم يتم دمج التغييرات الصحية المناسبة، حتى مع التدريبات التي تقوم بها، يمكن أن تحدث انتفاخات هرمونية، وتجعل الحالة شديدة مرة أخرى.
ما يجب في النظام الغذائي:
اتباع نظام غذائي جيد وصحي.
الانضباط في التمارين.
إحداث تغييرات في نمط الحياة هو الطريقة الطبيعية لإدارة وتخفيف المتلازمة.
توخي الحذر الشديد في خيارات نظامهن الغذائي، والتركيز على تناول المزيد من المكملات والفيتامينات والمعادن بشكل منتظم، بما في ذلك الكربوهيدرات الجيدة، والبروتين مع كل وجبة، والألياف، والدهون الصحية مثل أوميجا 3، والكالسيوم ضرورية.
تناول المزيد من الفواكه والخضروات، بما في ذلك المكسرات والبذور والحبوب الكاملة في نظامك الغذائي.
الحد من استهلاك الدقيق المكرر والأطعمة المصنعة والمعلبة والفواكه ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع والأطعمة الأخرى التي قد تكون ضارة بالخصوبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *