فنون

اتُهم بالإساءة للأسرى الفلسطينيين ومخرجه أعلن إيقافه.. ما لا تعرفه عن فيلم “أميرة”


12:51 م


الخميس 09 ديسمبر 2021

كتب مصطفى حمزة:
أثار فيلم “أميرة” للمخرج محمد دياب، حالة من الجدل عقب عرضه في افتتاح الدورة الثانية عشر لمهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان في الأردن، ودشن نشطاء فلسطينيين وأردنيين هاشتاج “اسحبوا فيلم أميرة” تريند “تويتر”، بدعوى أن الفيلم يُشوه صورة الشعب الفلسطيني ويعكس صورة مغايرة للواقع، ويسيء للأسرى.
المخرج محمد دياب من جانبه أصدر بيانا بإسم أسرة الفيلم، ونشره عبر صفحته في موقع فيسبوك، وأعلن فيه عن تقديم اعتذاره إلى الأسرى، وكتب: “الهدف السامي الذي صنع من أجله الفيلم لا يمكن أن يتأتى على حساب مشاعر الأسرى وذويهم، و الذين تأذوا بسبب الصورة الضبابية التي نسجت حول الفيلم”.

إيقاف عرض الفيلم

وتابع: “نحن نعتبر أن الأسرى الفلسطينيين ومشاعرهم هم الأولوية لنا وقضيتنا الرئيسية، لذلك سيتم وقف أي عروض للفيلم، ونطالب بتأسيس لجنة مختصة من قبل الأسرى وعائلاتهم لمشاهدته ومناقشته، نحن مؤمنين بنقاء ما قدمناه في فيلم أميرة، دون أي إساءة للأسرى والقضية الفلسطينية”.

رحلة “أميرة”

المخرج محمد دياب في مداخلة هاتفية مع برنامج “et بالعربي”، قال إن فكرة فيلم “أميرة” جاءت له حينما قرأ مقالاً عن إنجاب حوالي 100 طفل منذ عام 2012 عن طريق تهريب الحيوانات المنوية للمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.
وقال دياب إن القصة لم تكن فقط عن فلسطين، ولكن عن فكرة الكراهية لذلك أي شخص من أي ثقافة يستطيع أن يرى نفسه في الفيلم.
وتم تصوير فيلم “أميرة ” بالكامل في الأردن، وشارك في إنتاجه المخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد، والمنتج محمد حفظي، والداعية معز مسعود.

فيلم “أميرة” تدور أحداثه حول مراهقة فلسطينية ولدت بعملية تلقيح مجهري بعد تهريب منيّ والدها نوار السجين في المعتقلات الإسرائيلية، ويعوضها حب من حولها عن غياب والدها، لكن عندما تفشل محاولات إنجاب طفل آخر ويُكشف أن نوار عقيم، تنقلب حياة أميرة رأساً على عقب.
وشارك في بطولة الفيلم مجموعة من النجوم العرب، في مقدمتهم صبا مبارك وعلي سليمان، والممثلة الشابة تارا عبود التي يقدمها الفيلم لأول مرة سينمائياً في دور أميرة، مع قيس ناشف ووليد زعيتر، مونتاج أحمد حافظ ، ومن تأليف الثلاثي محمد وخالد وشيرين دياب، وإخراج محمد دياب.

من “فينيسيا” إلى “الجونة”

أقيم العرض العالمي الأول للفيلم ، عند مشاركته في مسابقة “آفاق” بالدورة 78 من مهرجان فينيسيا السينمائي، وحصل على جائزتي “لانترا ماجيكا” و”إنترفيلم”، وفي أول عرض عربي له شارك فيلم “أميرة”، في الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي، وبعدها عرض ضمن فعاليات مهرجان أيام قرطاج السينمائي.

موعدا مع “الأوسكار”

وأعلنت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، عن ترشيح فيلم “أميرة” للمنافسة باسمها على جائزة أوسكار أفضل فيلم دولي بالدورة الرابعة والتسعين للجائزة الأشهر سينمائيا.
وقالت الهيئة في بيان لها: “بناء على توصيات لجنة مستقلة تتألف من خبراء مهنيين أردنيين معنيين بالكتابة و قطاع المرئي والمسموع وقع اختيار اللجنة على هذا الفيلم الذي تم تصويره بالكامل في الأردن سنة 2019 وهو إنتاج مشترك بين الأردن ومصر وفلسطين”.

https://www.youtube.com/watch?v=wYWfOjYnr8

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *