مقالات

كيف تحدث الجلطة القلبية موقع المعلومات

الجلطة القلبية حالة مرضية تصيب الإنسان وتشكل خطر على حياته قد تؤدي إلى الوفاة، يرجع سببها إلى تصلب الشرايين الناتج عن تراكم الدهون على جدار الشرايين التاجية مما ينتج عنه حدوث انقطاع في تدفق الدم للقلب وعدم حصوله على الأكسجين الذي يكفيه، تعرف على كيف تحدث الجلطة القلبية؟

كيف تحدث الجلطة القلبية

  • تحدث النوبة القلبية عندما يتم انقطاع تدفق الدم إلى القلب، غالبًا ما يكون هذا الأمر ناتج عن حدوث انسداد مفاجئ لشريان من شرايين القلب، هذا الانسداد يكون عبارة عن تراكم الدهون والكولسترول ومواد أخرى تشكل طبقة في الشرايين التاجية التي تغذي القلب (تصلب الشرايين).
  • في بعض الأحيان يمكن أن تتمزق اللويحة وتشكل جلطة تمنع تدفق الدم.
  • يمكن أن يؤدي تدفق الدم المتقطع إلى إتلاف أو تدمير جزء من عضلة القلب.
  • يمكن أن تكون النوبة القلبية التي تسمى أيضًا احتشاء عضلة القلب قاتلة، لكن العلاج تحسن بشكل كبير على مر السنين، لذلك من الضروري الحصول على المساعدة الطبية الطارئة إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بنوبة قلبية.

أعراض النوبة القلبية

تشمل أعراض النوبة القلبية ما يلي:

  • الشعور بعدم الراحة أو الضغط أو الثقل أو الضيق.
  • الشعور بألم في الصدر أو الذراع.
  • الشعور بألم في الظهر أو الفك أو الحلق.
  • الشعور بالامتلاء أو عسر الهضم أو الشعور بالاختناق.
  • التعرق أو اضطراب المعدة أو القيء أو الدوخة.
  • ضعف شديد أو قلق أو تعب عام.
  • ضيق في التنفس.
  • سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  • أرق واضطراب في النوم.

– يمكن أن تختلف الأعراض من شخص لآخر أو من نوبة قلبية إلى أخرى، النساء هم أكثر عرضة للإصابة بأعراض الجلطة القلبية الآتية:

  • تعب غير عادي.
  • ضيق في التنفس.
  • الغثيان أو القيء.
  • الدوخة أو الدوار.
  • الشعور بألم في الأمعاء.
  • عسر الهضم.
  • عدم الراحة في الرقبة أو الكتف أو أعلى الظهر.
  • ضغط أو ألم أو شعور بالامتلاء في وسط الصدر.

أسباب النوبة القلبية

– تحتاج عضلة القلب إلى إمداد مستمر بالدم الغني بالأكسجين، وهذا ما توفره الشرايين التاجية، لذلك إذا كنت مصاب بمرض الشريان التاجي فإن هذه الشرايين تصبح ضيقة مما يتسبب في حدوث ضيق في الأوعية الدموية مما يصعب من عملية نقل الدم ووصوله لعضلة القلب كما ينبغي مما يتسبب في الإصابة بجلطة قلبية.

  1. تراكم الدهون والكالسيوم والبروتينات والخلايا الالتهابية في الشرايين لتكوين لويحات.
    2. تصلب الشرايين.
    3. ارتفاع نسبة الكولسترول الضار في الدم مما يتسبب في تصلب الشرايين.
    4. المعاناة من السمنة وزيادة الوزن.
    5. ارتفاع ضغط الدم بشكل حاد.
    6. التدخين.
    7. ارتفاع مستوى السكر في الدم.

ماذا تفعل إذا أصبت بنوبة قلبية؟

  • إذا أصبت بجلطة قلبية ستحتاج إلى علاج سريع لفتح الشريان المسدود وتقليل الضرر، لذلك عند ظهور العلامات الأولى لنوبة قلبية اتصل على خدمات الطوارئ، أو الطبيب المعالج أو توجه إليه على الفور.
  • أفضل وقت لعلاج النوبة القلبية هو في غضون ساعة أو ساعتين بعد بدء الأعراض، الانتظار لفترة أطول يعني حدوث المزيد من الضرر للقلب مما يتسبب في الوفاة.
  • إذا اتصلت بخدمات الطوارئ وتنتظر وصولهم امضغ حبة أسبرين (325 مجم)، يعمل الأسبرين كمثبط قوي لتجلط الدم ويمكن أن يقلل من خطر الوفاة من النوبات القلبية بنسبة 25%.

ماذا تفعل إذا أصيب شخص آخر بجلطة قلبية؟

  • إذا رأيت شخصًا فاقدًا للوعي وتعتقد أنه يعاني من نوبة قلبية، فاتصل أولاً للحصول على المساعدة الطبية الطارئة ثم تحقق مما إذا كان الشخص يتنفس ولديه نبض، وإذا كان الشخص لا يتنفس أو لا تجد نبضًا عندها فقط يجب أن تبدأ الإنعاش القلبي الرئوي.
  • اضغط بقوة وبسرعة على صدر الشخص بإيقاع سريع نسبيًا لحين وصول الرعاية الطبية.

عوامل الخطر التي قد تسبب النوبات القلبية

  • العمر: الرجال الذين يبلغون من العمر 45 عامًا أو أكثر والنساء في سن 55 عامًا أو أكثر هم أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية من الرجال والنساء الأصغر سنًا.
  • تناول التبغ: وهذا يشمل التدخين والتعرض طويل الأمد للتدخين السلبي.
  • ضغط دم مرتفع: بمرور الوقت يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف الشرايين المؤدية إلى القلب.
  • ارتفاع مستويات الكولسترول أو الدهون الثلاثية في الدم: من المرجح أن يؤدي ارتفاع مستوى الكولسترول الضار إلى تضييق الشرايين مما يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.
  • السمنة: ترتبط السمنة بارتفاع مستويات الكولسترول في الدم وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري، يمكن أن يقلل فقدان 10% فقط من وزن الجسم من مخاطر الإصابة بجلطة قلبية.
  • داء السكري: يؤدي عدم إنتاج ما يكفي من الهرمون الذي يفرزه البنكرياس (الأنسولين) أو عدم الاستجابة للأنسولين بشكل صحيح إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم مما يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.
  • تاريخ عائلي للإصابة بالنوبات القلبية: إذا تعرض أشقاءك أو والداك أو أجدادك لأزمات قلبية مبكرة (في سن 55 للذكور و 65 للإناث) فقد تكون في خطر متزايد.
  • نقص في النشاط الجسدي: يساهم عدم ممارسة التمارين الرياضية في ارتفاع مستويات الكولسترول في الدم والإصابة بالسمنة مما يتسبب في الإصابة بأمراض في القلب.
  • ضغط عصبي: قد تستجيب للتوتر بطرق يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.
  • تعاطي المخدرات: يمكن أن يؤدي استخدام العقاقير المنشطة مثل الكوكايين أو الأمفيتامينات إلى حدوث تشنج في الشرايين التاجية يمكن أن يتسبب في نوبة قلبية.
  • المعاناة من أمراض المناعة الذاتية: يمكن أن تؤدي الإصابة بحالة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة إلى زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية.

قد يعجبك:

المراجع

المصدر 1
المصدر 2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *