مقالات

علامات تشير إلى زيادة الأملاح في الجسم

علامات تشير إلى زيادة الأملاح في الجسم.. يعد الصوديوم عنصر غذائي أساسي لوظيفة العضلات وتوازن السوائل، لكن معظمنا يستهلكه بشكل ملحوظ أكثر مما نحتاج، مما قد يكون له بعض العواقب السلبية، حيث تحتاج أجسامنا القليل منه كل يوم، وفي التقرير التالي ستتعرف على علامات تدل على أنك تتناول الكثير من الملح بشكل منتظم.

علامات تشير إلى زيادة الأملاح في الجسم

الانتفاخ

الاملاح
  • نظرًا لأن الصوديوم يلعب دورًا مهمًا في توازن السوائل، فإن الكثير منه يمكن أن يتسبب في احتفاظ الجسم بالماء، فقد وجدت دراسة حديثة من جامعة جونز هوبكنز أن اتباع نظام غذائي عالي الصوديوم (يستهلك أكثر من 2300 مجم يوميًا) يزيد الانتفاخ بنسبة 27٪ مقارنة بنظام غذائي منخفض الصوديوم .
  • بالإضافة إلى ذلك، تشتمل الأنظمة الغذائية عالية الصوديوم عادةً على المزيد من الأطعمة المالحة وعدد أقل من الأطعمة الصحية الغنية بالألياف (مثل الحبوب الكاملة والخضروات)، وقد وجدت هذه الدراسة أن تقليل تناول الصوديوم وزيادة كمية الألياف في نظامك الغذائي يمكن أن يفعل المعجزات للانتفاخ المتكرر.

الإمساك

  • غالبًا ما يصاحب الانتفاخ الإمساك، ومن المؤكد أن تناول الكثير من الملح يمكن أن يكون السبب، فعندما تأكل الكثير من الملح ، فإن محتوى الماء في الأمعاء والبراز سينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم لتحقيق توازن السوائل .
  • الأطعمة الغنية بالألياف مثل البطيخ والفول والتفاح تساعد على استعادة التوازن الماء في الجسم، ويمكن أن يؤدي تقليل تناول الأطعمة المصنعة بشكل كبير إلى إحداث فرق كبير، كما أن الأطعمة الغنية بالدهون والسكر تساهم أيضًا في الإمساك ونادرًا ما تحتوي على أي ألياف.

الصداع المتكرر

  • يمكن أن يؤدي هذا الخلل الكامل في السوائل إلى إحداث فوضى في نوعية حياتك. وجدت دراسة ثانية من جامعة جونز هوبكنز (بالتعاون مع جامعة أكسفورد وجامعة سيدني) أن تقليل تناول الصوديوم إلى ما لا يزيد عن 2300 مجم يوميًا – وزيادة تناولك للفواكه والخضروات ومنتجات الألبان قليلة الدسم – يمكن أن يقلل بشكل كبير من تكرار الصداع.
  • يعتبر الجفاف علامة رئيسية على الصداع، وحتى إذا شعرت أنك تشرب كمية كافية من الماء، فقد يؤدي تناول الصوديوم إلى إعاقة توازن السوائل لديك.
  • تأكد من تناول ما لا يقل عن خمس فواكه وخضروات يوميًا واختر المزيد من الأطعمة الكاملة في نظامك الغذائي للوقاية من الصداع.

العطش المستمر

  • إذا كنت تستهلك الكثير من الصوديوم، فسوف يشير جسمك إلى أنه يحتاج إلى المزيد من الماء للمساعدة في موازنة الأمور، وهذا يعني أنك ستشعر بالعطش، وقد تصبح مشكلة إذا استمر هذا الإحساس.
  • يحدث فرط صوديوم الدم نتيجة عدم شرب كمية كافية من الماء بشكل منتظم، مما يجعلك تصاب بالجفاف، كما تشمل الأعراض الارتباك وتشنجات العضلات وحتى النوبات، فإذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض أو تشعر بجفاف شديد، يجب عليك الاتصال بطبيبك في أسرع وقت ممكن.

ارتفاع في ضغط الدم

  • يعلم معظمنا أن الإفراط في تناول الصوديوم  مرتبط بارتفاع ضغط الدم، وقد يكون من المفيد مراقبة استهلاكك إذا كان لديك ارتفاع في مستويات ضغط الدم.
  • يعمل الصوديوم  كمغناطيس للمياه في أجسامنا ويمكن أن يسحب السوائل الزائدة إلى مجرى الدم إذا كان هناك أي خلل، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى إتلاف بطانة الأوعية الدموية بمرور الوقت، مما يؤدي إلى حدوث جلطات دموية ويعرضنا لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية.

أوجاع المعدة

  • وجدت دراسة أجريت عام 2017  من جامعة أركنساس وجود صلة بين اتباع نظام غذائي غني بالملح والتهاب المعدة، مما قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة. وأجريت هذه الدراسة على الجربوع ، وتدعم فكرة أن تناول الملح الزائد يمكن أن يؤدي إلى قرحة في المعدة ويعرض المرء لخطر الإصابة بسرطان المعدة.

التورم

  • يمكن أن يكون التورم أحد أعراض مرض كامن، ولكنها قد تكون أيضًا علامة على وجود الكثير من الصوديوم في نظامك الغذائي، والحل البسيط هو تقليل الصوديوم.

ماذا تفعل إذا أكلت الكثير من الملح

الاملاح الزائدة
الاملاح الزائدة
  • أولاً، تأكد من شرب كميات كافية من الماء لمساعدة جسمك على استعادة نسبة الصوديوم إلى الماء.
  • يمكنك أيضًا تجربة تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل الفواكه والخضروات والبقوليات والمكسرات والبذور ومنتجات الألبان، حيث يعد البوتاسيوم، جنبًا إلى جنب مع الصوديوم، عنصرًا غذائيًا يلعب دورًا رئيسيًا في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم.
  • قد تساعد الأنظمة الغذائية الغنية بالبوتاسيوم في مواجهة بعض الآثار السيئة للأنظمة الغذائية الغنية بالصوديوم. من ناحية أخرى، فإن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة منخفضة من البوتاسيوم قد تزيد من حساسية الشخص للملح.
  • كما أن تركيز جهودك على استهلاك المزيد من الأطعمة الطازجة من المرجح أن يكون أفضل رهان لك عند محاولة تقليل كمية الملح التي تتناولها.

المراجع

المصدر
المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *